جنيف| ندوة تحت عنوان الديموقراطية وحقوق الانسان في الخليج

تحت عنوان الديمقراطية وحقوق الإنسان في الخليج نظم المجلس الدولي لدعم المحاكمة العادلة وحقوق الإنسان وبالتنسيق مع مركز الخيام لتاهيل ضحايا التعذيب ندوة موازية للحوار التفاعلي الجاري في مجلس حقوق الإنسان التابع لهيئة الأمم المتحدة بدورته الرابعة والثلاثين المنعقدة حاليا في مدينة جنيف السويسري.

وتطرق المتحدّثون في الندوة الى المعوّقات التي تحول دون  تحقق التحول الديمقراطي في منطقة الخليج وسبل وآليات تحقيقه.

واكد الباحث والمعارض السياسي السعودي حمزة الحسن ان تدهور اوضاع حقوق الإنسان في منطقة الخليج لا يترك من خيار لشعوب المنطقة سوى المطالبة بالإصلاح بالرغم من القمع الحكومي.

بدوره قال رئيس المنتدى الخليجي لمؤسسات حقوق الإنسان أنور الرشيد انه وبرغم القمع الذي يتعرض له الإصلاحيون والمدافعون عن حقوق الإنسان فإن دول الخليج ليست استثناءا من سنن التاريخ في التغيير خاصة وبعد ان هبّت رياح التغيير عليها.

من جهته اكد الباحث والمعارض السياسي البحراني سعيد الشهابي ان التحول الديمقراطي في منطقة الخليج يتطلب صبرا وإصرارا وتضحيات  من شعوب المنطقة إن ارادت أن تضمن مستقبلا زاهرا للأجيال القادمة وبغير ذلك فإن مستقبلا مجهولا بانتظار المنطقة وشعوبها.

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *